سُبحانَ رَبِّ العُلا ما كانَ أَغفَلَني

عَمّا دَهَتني بِهِ الأَيّامُ وَالزَمَنُ

مَن لَم يَذُق فُرقَةَ الأَحبابِ ثُمَّ يَرى

آثارَهُم بَعدَهُم لَم يَدرِ ما الحَزَنُ