سَأَرحَلُ عَن بَغدادَ في طَلَبِ الغِنى

إِلى بَلدَةٍ فيها الكِلابُ بِحالِها

كِلابٌ وَما ردت