سَأَرحَلُ عَنكُم لا جَواداً بِعَبرَةٍ

وَأُصبِحُ عَنكُم سالِياً فارِغَ الذِكرِ

وَأَركَبُ ظَهرَ الأَرضِ أَو بَطنَ لُجَّةٍ

مُهَملَجَةٍ لَتَشتَكي خَبَبَ السَفرِ

إِذا اِضطَرَبَت تَحتَ الرِياحِ رَأَيتَها

كَأَحشاءِ مَنحوتِ الفُؤادِ مِنَ الذُعرِ

يُريكَ بِعَذبِ الماءِ صَفوَ تُرابِها

وَيُعطيكَ سُرَّ الأَرضِ وَالأَرضُ لا تَدري