زَهادَتي في جَلْسَتِكْ

زَهادَتي في قُبْلتِكْ

لأَنَّ شعرَ لِحيتك

طُحلُب مَاءِ وَجْنَتك