زُرتُ فَتاةً مِن بَني هِلال

فَاِستَعجَلتَ إِلَيَّ بِالسُؤال

مالي أَراكَ قانىءِ السِبال

كَأَنَّما كَرَعتُ في جِريال

ما يَبتَغي مِثلَكَ مِن أَمثالي

تَنحَ قَدامي وَمِن حِيالي