زارَت فَزارَكَ في الظَلامِ ضِياءُ

غَشِيَت بِهِ عَن لَمحِنا الرُقَباءُ

لَم تَبدُ شَمسُ الصُبحِ في جُنحِ الدُجى

إِلّا لِأَمرٍ تَحتَهُ أَنباءُ

مِن ثَغرِهِ وَحُلِيِّهِ وَنَسيمِهِ

ما لا تَقومُ بِكَتمِهِ الظَلماءُ

وَمَتى يَفوزُ بِما تَمَنّى عاشِقٌ

وَجَميعُ ما يَهوى لَهُ أَعداءُ

لَكَ مِن نَسيبي فيكَ رَوضٌ يانِعٌ

يَجري عَلَيهِ مِن دُموعي الماءُ

رَتَعَت جُفوني مِن سَناكَ بِجَنَّةٍ

فَتَبَوَّأَت مِنهُ بِحَيثُ تَشاءُ