رُوحي لكَ يا زائرُ في اللّيْلِ فِدَا

يا مُؤْنِسَ وَحْشَتِي إذا اللّيْلُ هدى

إنْ كانَ فِرَاقُنا مع الصُبْحِ بَدَا

لا أسفَرَ بَعْدَ ذَاكَ صُبْحٌ أبدا