رماني الدهرُ بالنَكَبات حتى

يئستُ لِما أُكابِدُ من نجاتي

فما زلتم بلطفِكُمُ إلى أَن

سَلَلتُم من يَدَي أَجَلي حياتي