ردفها والخصرُ منها

جلَّ مَنْ أربى ودقَّقْ

نهدُها يُطفي لهيبي

فَهْوَ رمانٌ محققْ