رَأَت طالِعاً لِلشَيبِ أَغفَلتُ أَمرَهُ

وَلَم تَتَعَهَّدهُ أَكُفُّ الخَواضِبِ

فَقالَت أَشَيبٌ ما أَرى قُلتُشامَةٌ

فَقالَت لَقَد شانَتكَ عِندَ الحَبائِبِ