ذمَّ المنازلَ بعدَ منزلةَ اللِّوى

والعيشَ بعدَ أولئكَ الأقوامِ