ذَمُّكِ يا دُنيايَ مَدحُ نَفسي

أَقلَلتِ زادي وَأَطَلتِ حَبسي

غَداً أَمانِيَّ وَيَأسي أَمسي

وَاليَومَ مِن مَآتِمٍ وَعُرسِ

لا أَفقَدُ الوَحشَةَ عِندَ الأُنسِ

طوبى لَنا وَتَحتَ تُربِ الرَمسِ

لا يُعرَفُ الهَمُّ إِذا ما يُمسي