دين هذا الزمان محض ابتداعٍ

ثم دنياه فالحرام الصريحُ

فاتركو دينه ودنياه تنجوا

واتبعوا العلم واقنعوا تستريحوا