دع المنجمَ يكبو في ضلالته

إن ادعى علمَ ما يجري به الفلكُ

تفرَّد اللهُ بالعلم القديم فلا

الإنسان يشركهُ فيه ولا الملك

أعدَّ للرزق من أشراكه شركاً

فبئست العدتان الشِّركُ والشَّرَك