دَعَت في أَعالي الصُغدِ يَوماً حَمامَةٌ

عَلى فَنَنٍ في ظِلِّ رَيانَ كَاليَمِّ

فَهاجَت مَشوقاً وَاِستَفَزَّت مُتَيَّماً

وَأَبكَت غَريباً وَاِستَخَفَّت أَخا حلمِ