دِحيَةُ لَم يُعقَب فَكَم تَنتَمي

إِلَيهِ بِالبُهتانِ وَالإِفكِ

ما صَحَّ عِندَ الناسِ شَيءٌ سِوى

أَنَّكَ مِن كَلبٍ بِلا شَكِّ