خَوارِزمُ عِندِيَ خَيرُ البِلادِ

فَلا أَقلَعَت سحبُها المُغدِقَه

فُطوبى لِوَجهِ اِمريءٍ صَبَّحَتـ

ـهُ أَوجُهُ فِتيانِها المُشرِقَه

وَما إِن نَقِمتُ بِها حالَةً

سِوى أَن أَقامَت بِها مُقلقَه