خالطْ أولي العلمِ تكنْ عالماً

فربُّنا قَدْ رفعَ الوَحْيَا

واقتدِ بالموتى على أنَّهُ

لا بدَّ للحيِّ من الأحْيا