حَكَيتَ جِسْمِي تُحُولاً

فهل تعشَّقْتَ حُسْنَكْ

وكان جَفْنَكَ مُضْنىً

فصرتَ كلُّكَ جَفْنَكْ

وزادَكَ السُّقمُ حُسْناً

واللهِ إِنَّكَ إِنَّكْ