جَلَّ اِمرُؤٌ مُنفَرِداً وَجَلّا

في زَمَنٍ لَم يَرَ فيهِ مِثلا

قَد أَكَلَ الحَمدُ تِلادي أَكلا

وَالعَضبُ لا يَثنيهِ إِن يُفَلّا