جَدَّ الزَمانُ وَأَنتَ تَلعَب

العُمرُ في لا شَيءَ يَذهَب

كَم قَد تَقولُ غَداً أَتو

بُ غَداً غَداً وَالمَوتُ أَقرَب