جبرْتِ يا عائدتي بالصلَهْ

فتممي الإحسانَ تنفي الولَهْ

وهذهِ قَدْ حُسِبَتْ زورةً

مالكَ يا لعبةُ مستعجلَهْ