جانِبِ البُطءَ يا رَشيدُ وَعَجِّل

فَلَقَد زالَ ذلِكَ المَحذورُ

ما تَبَقّى عَلى قَذالِكَ قِطعٌ

تابَ سُلطانُنا وَماتَ المُجيرُ