جالَ عَلى حُجرَتِهِ مدلويه

فويهِ مِن أَفعالِهِ ثُمَّ وَيه

كَأَنَّهُ الرَحبِيُّ في حمقِهِ

فَلَعنَةُ اللَهِ عَلى والِدَيه