جاءَ الشِتاءُ وَلَيسَ عِندي فَروَةٌ

وَالقُرُّ خَصمٌ لا يُرَدُّ وَيُدفَعُ

وَإِذا الشِتاءُ أَتى وَما لِيَ فَروَةٌ

أَلفَيتَ كُلَّ تَميمَةٍ لا تَنفَعُ

فَوَحَقَّ مَجدِكَ وَهوَ جَهدُ ألِيَّتي

وَنَداكَ وَهوَ لِكُلِّ خَطبٍ مَدفَعُ

إِنّي أَبيتُ عَلى الطَوى خاوي الحَشا

سَغَباً وَأَحناءُ الضُلوعِ تَقَعقَعُ