جاءَ الرَبيع وَهَذا

أَولى البَشائر مِنهُ

كَأَنَّما هُوَ ثَغرٌ

قَد جاءَ يَضحك عَنهُ