تُهتَ عنَّا مُذ تِهتَ عُجْباً علينا

يا كثيرَ الخَطا قليلَ الإِصابَهْ

نحن في دَعْوةٍ فإِنْ غِبْتَ عنَّا

رجعتْ دعوةٌ عليك مُجابَهْ