تكفُّ بصبرٍ فالسؤالُ مذلَّةٌ

وفي القنع بؤسٌ مؤذنٌ بنعيمِ

أمانٍ كأحلامِ المنام محيلة

وعيش حكى في الضيق صدرَ لئيم

بلوت أمور الناس قبلك جاهداً

فكلُّ سليم الودّ غير سليم

وأرسلتُ عيني في الزمان وأهله

فما عثرت أجفانها بكريم