تَعَلَّم بِأَنَّ القَومَ ساموكَ خُطَّةً

فَدَعها فَما فيها لِمِثلِكَ مَطمَعُ

فَمُت كَرَماً أَو عِش ذَليلاً فَإِنَّما

عَذيرُكَ فيها السَيفُ وَالتَركُ أَودَعُ

وَإِنَّ اِمرَءاً أُعطي مَعَ السَيفِ ضُؤلَةً

لَقِدماً أَقَرَّ الخَسفُ ما دامَ يَسمَعُ