تعجّبت من نحولي وهي واصلةٌ

توّهماً أنني بالوصل انتفعُ

وما درتْ أن خدّيها ومصطبري

كجذوة النار منها قرّب الشمع

والبدرُ يكملُ حيث الشمس نائية

عنهُ ويمحق إذ بالشمسِ يجتمع