تركتُ قيامي للصديق يزورني

ولا ذنبَ لي إِلاّ الإطالة في عمري

ولو بلغوا من عشر تسعين نصفها

تبيَّنَ في تركي القيام لهم عذري