تذكَّرنيك الريحُ مَرَّت عليلةً

على الروض مطلولاً وقد وَضَح الفَجرُ

وما بَعُدت دارٌ ولا شطَّ منزلٌ

إذا نحن أدنَتنا الأمانيُّ والذِكرُ