تتيه علينا أن وليت ولاية

رويداً فما شيءٌ لديها بدائمِ

وما المال ذا نفع وإن كان سالماً

إذا كان عرض المرءِ ليس بسالم

فما هي إلاّ مثلُ طيفٍ مسلّمٍ

وما عزّها إلاّ كأحلامِ نائمِ

فللهِ خلٌّ كنتَ أوّل تاركٍ

وبنيان ودٍّ كنت أول هادمِ