تالله ما روضةٌ إلاَّ سميتها

نشراً وقد شب في أقطارها القطرُ

لا غرو منّي أبكي وهي ضاحكةٌ

فالروض يضحك إذ يبكي لهُ المطر