بنفسيَ من عانقْتُه ولثمتُه

فكاد عناقي أَن ينثَّرَ عقدَه

وأَفرطَ لثْمي حائراً فوق خدِّه

وأَسرف حتى كاد يُذْبلُ وردَهُ

أَغار عليه من يديْ كلِّ لامس

ومن غيرتي مزَّقت باللَّثم خدَّه