بم يجلَ خطُّ عذارهِ وبنانهِ

إلا حسبتُ عذارهُ من خظّهِ

كتب الملاحة في صحيفة خدّهِ

قلم الجمال فحاله من نقطهِ

وأغر يمضي في المتيَّم فعله

أبداً ولا يجزي المحبَّ بشرطهِ

يبري اليراعَ بأنملٍ موموقةٍ

خصَّت فؤاد المستهام بقطّهِ