بُليتُ بَعدَ شَيبِهِ

بِضابِطٍ عَزيزِ

وَخَدَّهُ مُشَوِّكٌ

مُزَرَّرُ التَلويزِ

كَأَنَّهُ فُرنِيَّةٌ

كَثيرَةُ الشونيزِ

لِلنَتفِ فيهِ أَثَرٌ

كَأَثَرِ التَخريزِ

وَأَنفُهُ كَسُترَةٍ

تُحشى مِنَ الإِفريزِ

تَحسَبُهُ إِذا بَدا

سَماجَةَ النَزيزِ