بَعَثَ الخَيالُ إِلَيَّ وَاِمتَنَعا

ريمٌ مَضَت نَفسي لَهُ تَبَعا

ما زالَ طولَ اللَيلِ مُرتَحِلاً

يَلقى المُتَيَّمَ كُلَّما هَجَعا