ببلدتنا الحدباء قاض مدمّغ

عليه أدلّاء البغاء قواطع

بوا قد ينعت وتطاولت

فهنّ له من أن ينموانع

فراحته في ان يرى فيه عرسه

كذي اله يكوي غيره وهو راتع