بالأجرع من جهات ذاك الوادي

برق قد دك لمعُه أطوادي

والنسمة حين أقبلت تسعدني

يا نفحة من أحب طاب النادي