بِأَبي هَل مَلَأتَ عَيناً بِشَيءٍ

هُوَ أَسلاكَ يا حَبيبِيَ بَعدي

طَعمُ كَأسي مُرٌّ إِذا لَم تَزُرني

وَهوَ يَحلو إِذا رَأَيتُكَ عِندي