بأبي مخيِّلَةٌ إذا رقصتْ

رَقَصَ الفؤادُ ونقَّطَ الدمعُ

رَفَعَتْ نقابَ الحسنِ ثم شَدَتْ

فافتنَّ فيها الطرفُ والسمعُ