بِأَبي ما يَجُنُّ مِنكَ الضَريحُ

طِبتَ ذِكراً وَطابَ جِسمٌ وَريحُ

كُنتَ ما كُنتَ لي فَمُتَّ بِرُغمي

لَيتَني مِتُّ أَنا وَأَنتَ صَحيحُ

هَجَرتُ قَبرَهُ فَقامَت مَواثي

قُ العُلى وَالنُهى عَلَيهِ تَنوحُ