ايها الفاضل الذي قد هداني

نَحوَ مَن حمدتُه باختباري

شَكر اللَهُ ما أَتيتَ وجازا

كَ ولا زلتَ نجمَ هدى لساري

أيّ برق أفاد أي غمام

وَصباح أدّى لِضوءِ نهار

وإِذا ما غدا النَسيمُ دَليلي

لم يُحِلني إلّا على الأَزهار