اليَومَ لِلناسِ عيدٌ يَفرَحونَ بِهِ

وَلَيسَ لي مِنهُ إِلّا الهَمُّ والحَزَنُ

إِذا تَلِفتُ اِشتِياقاً زادَني كَمَداً

أَلّا يَكونَ قَريباً مِنِّيَ السَكَنُ

فَمَن يَكُن قَرَّ عَيناً أَو رَجا فَرَجاً

وَلَذَّ أَو باتَ يَأوي عَينَهُ الوَسَنُ

فَلَستُ ذاكَ بِحَمدِ اللَهِ تَمنَعُني

مِنهُ ظَلومُ وَحَظٌّ عاقَهُ الزَمَنُ