العاذلُ كالعاذِرِ عندي يا قوم

أهدَى لي من أهواه في طَيفِ اللوم

لاأعتَبُهُ ان يزرْ في حُلُمي

فالسمعُ يَرى ما لا يُري طيف النوم