الحمد لله على نصره

لفرقة الحقِ وأشياعِه

كان ابنُ رشد في مدى غيه

قد وضعَ الدّين بأوضاعه

حتى اذا اوضع في طُرقِه

توّى لفيه عند ايضاعه

فالحمدُ لله على اخذه

واخذ من كان اتباعه