الجنُّ قد طَرَقت بأَعيُنِها

مَنْ قَد أُصِيبَ بِعَينهِ الإِنسُ

لمَّا تعثَّر بالعيون هَوَى

فتعثَّرت في جِسْمِيَ النَّفسُ

وانشق منه جَبِينُه فجرت

مِنْه الدِّماءُ كأَنَّه الوَرْسُ

قلبي وشَجَّته بِجَبْهَتهِ

هذا يرقُّ وهذه تقْسُو

فليؤمِن العُشَّاق بي فَلَقَدْ

كُشِفَ الغِطَاءُ وكُشِفَ اللبس

إِن كان لم يشَقَّ لي قمرٌ

فأَنا الَّذي انْشَقَّت لَهُ الشَّمسُ