الآن قد أيقنَ ابنُ رُشدِ

أنَّ تواليفَه تَوالف

يا ظالماً نفسَه تأمل

هل تجد اليوم من يوالف