اعتزلِ الناسَ ومِلْ

عنهمْ بنفسٍ صادقهْ

صارَ الرباطُ كاسمِهِ

والخانقاهُ خانقَهْ

والناسُ قد تصنَّعوا

وليسَ فيهمْ بارقَهْ

إلا قليلاً قال عن

دنياهُ أنتِ طالقَهْ